Lunarpages.com Web Hosting

مدونة الصقر

مدخلك لعالم التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية


كيف تغتنم أيام عشر ذي الحجة؟

أسأل الله أن يبارك للجميع حلول عشر ذي الحجة، والله نحمد الذي هيأ لعباده الكثير من مواسم الخيرات، وبرحمته وعفوه ضاعف لهم الأجر مقابل أعمالهم الصالحات في هذه المواسم العظيمة، والسعيد منا هو من استطاع أن يخطط لهذه المواسم بمضاعفة العمل الصالح والإكثار منه، وجعل هذه المواسم محطات يتزود بها لآخرته .

إن التخطيط السليم مطلوب لأي عمل، ومع كل أسف فهناك كثير من الناس يعتقد أن التخطيط مقتصر على بعض الأعمال، كإدارة الدول، وإدارة الأعمال التجارية فقط ، وهذا اعتقاد خاطئ، ويؤدي إلى تجاهل التخطيط للحياة الشخصية في شتى مجالاتها .

Hajj

وبما أن اليوم هو أول أيام عشر ذي الحجة ، فهناك أعمال كثيرة يمكن القيام بها ، أذكر منها ما يلي:

1- التوبة : من منا لم يذنب ؟ بالتأكيد لا أحد، ومن أعظم الأعمال التوبة لله مما بدر من معاصي وذنوب، وباب التوبة مفتوح قال تعالى : (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً) وشروط التوبة ثلاثة وهي الإخلاص لله عز وجل، والعزم على عدم العودة للذنب، والندم على ما فات، وزاد بعض العلماء برد المظالم إلى اهلها، والتوبة قبل الغرغرة ،  إذن هي فرصة في هذه الأيام المباركة للتوبة فلا تؤخرها !.

2- الحج : من أعظم الأعمال في هذا الموسم الرباني هو أداء فريضة الحج لمن استطاع ، والحج كما هو معلوم الركن الخامس من أركان الإسلام ويجب على المسلم مرة واحدة في العمر، وفي تكرار الحج أجر كبير كما جاءت بذلك الأحاديث النبوية الشريفة، وشعيرة الحج فيها معان عظيمة، يرحل بها الحاج من موطنه إلى بلاد الله الطاهرة مكة المكرمة، يطوف بالبيت ، ويسعى، ويشرب من ماء زمزم، يقف عابداً داعياً لربه الكريم الغفور الرحيم يوم عرفة، يبيت بمزدلفة ويرمي جمرة العقبة، ثم يبيت في منى ويكون آخر عهده الطواف ببيت الله، لو تأملنا شعائر الحج ومعانيه لاستشعرنا عظمة هذه الشعيرة والأجور الكبيرة المترتبة على أدائها .

3- الصيام : فضل الصيام كبير، ويتضاعف هذا الأجر خلال أيام عشر ذي الحجة، والأجواء المناخية في هذه الأيام تساعد كثيراً على الصيام سواء من برودة الجو، أو قصر النهار ، لذا فإن المسلم الحصيف لا يمكن أن يفرط في صيام هذه الأيام، كما أشير إلى الفضل الكبير المترتب على صيام يوم عرفة (لغير الحاج) حيث ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده) رواه مسلم .

4- الصدقة : (ما نقص مال من صدقة) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كم هي القصص والأحداث التي تجري للناس، الأولين منهم أو المتأخرين تدل على أن للصدقة بركة في الأموال، هذا عوضاً عن إدخال سرور إلى قلب المستحق، وفضلاً عن الأجر الكبير المترتب عليها.

5- التكبير : قال البخاري رحمه الله : كان ابن عمر وأبوهريرة رضي الله عنهم يخرجان إلى السوق في أيام عشر ذي الحجة فيكبران ويكبر الناس بتكبيرهما ، فيستحب للمسلم أن يجهر بالتكبير في هذه الأيام .

الأعمال الصالحة أكثر من أن يتم حصرها في هذه التدوينة ، فحدد لنفسك أهدافاً خلال هذه الأيام المباركة مثلاً أن يكون من أهدافك التبكير للصلاة، والدعاء بين الأذان والإقامة ، وحدد لنفسك أهدافاً في الصيام، كأن تصوم حتى يوم عرفة، وكذلك في قراءة القرآن وصلة الرحم وغيرها من الأعمال .

المهم البداية وتذكر بأن هذه الأيام العمل الصالح فيهن أجره كبير، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام – يعني أيام العشر- قالوا : يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء) رواه البخاري.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك

    معلومات عن الموضوع

    تاريخ الاضافة
    نوفمبر 18th, 2009

    عدد مرات قراءة الموضوع
    3,150  -  نسخة للطباعة نسخة للطباعة

    صنف في

    اكتب تعليق




    (ملزم)


    يمكنك أيضاً متابعة التعليقات على هذا الموضوع عن طريق ملف الخلاصات RSS 2.0